جمال النبي يوسف عليه السلام لا يظاهي جمال خالقه

سلام عليكم

كيف حالكم عساكم بخير

في موضوع اليوم نتكلم عن قصة النبي يوسف عليه السلام والسيدة زليخا التي شغفت حبا به وراودته عن نفسه لكنها لم تفلح في ترويضه

جمال النبي يوسف لا يظاهي جمال خالقه

ها نقف عن حقيقة إن الله جميل يحب الجمال وهو سيد الجمال بعينه

إذا زليخا شغفت حبا بيوسف منذ ان رأت جماله فكيف لو رأت جمال خالقه

ستترك يوسف وتتجه بعشقها إلى من يستحق العشق الذي سكن قلبها

وهذا ماحدث فمنذ ان آمنت برب يوسف عشقت ربها اما يوسف فهي تكن له المودة

هذه السيدة تقدم نصيحة لنا

لا احد حتى بجماله يستحق ان نعشقه او نحبه حبا عظيما إلا ربنا صاحب الجمال الأعظم

نحن نحب الأنبياء صحيح نحب امنا ابونا هذا كله لآننا نحب ربنا لذلك

نصيحة مني لكم اخوتي حب الله ثم حب انبياءه ثم حب الناس

الحب في الله لا غير

جمال النبي يوسف عليه السلام لا يظاهي جمال خالقه

جمال النبي يوسف عليه السلام لا يظاهي جمال خالقه

سسسسسلمو اخي طرح ممتاز

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزآكـ الله خير
وجعله في ميزآن حسنآتكـ
وربي يعطيكـ العافيه على جمال مآطرحت
مآننحرم منكـ يارب ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

نورت عاشق

نورتي ميسو


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آطآل الله في عمرك
ووهبك جنآت الفردوس آلآعلى ومرتبة العليين
كلمآت لامست القلوب آشكرك عليها ..
الله يعطيك الف عافيه وجزآك الله آلف خير
وآن شآء الله يكون في ميزآن حسناتك
تحيتي

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

وياكي يا رب

يسعدني مرورك شموخي
ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

يسلموو يعطيكي العافيه ابو سمره

يعطيك *

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.