الغيره على القران تقتل شيخا بعرعر .

  • بواسطة

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين
نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين اما بعد :

أخواني واخواتي لقد حدث زلزال هز جميع قلوب
المسلمين في مدينه عرعر ومن سمع بهذه الحدث
ووقع هذا الحدث يوم السبت الموافق 6/10/1427هـ
باطهر البقاع بيت الله عز وجل
ووقع بالتحديد في مسجد الجوير بحي الخالديه
وكانت جماعه هذا المسجد كل يوم يبكون دما
وتتقطع قلوبهم لانهم كانو يرون كتاب الله عز وجل ؛
مرميا في دوراه المياة وقد وضعه عليه النجاسه وكانوا
لا يدرون من الذي يفعل هذا الفعل المهين وفي
يوم السبت 6/10/1427هـ بينما كان المصلين يصلون
صلاه العصر كان هذا الكلب الحقير وكانت جنسيته مصريه
كان يتبول على كتاب الله داخل دورة المياه ‘ في المسجد
ولما اراد الله ان يفضحه ويختبر قلوب المسلمين راه احد عمال
النظافه في المسجد وهو يتبول على القران فنهال عليه ضربا
واخذ هذا العامل القران وذهب يستنجد وهو يبكي بجماعه المسجد
وهم يصلون ودخل عليهم وهم في الركعه الثانيه فقطعوا صلاتهم
وذهبوا الى ذالك الكلب الحقير فنهالو عليه ضربا وكان من بينهم
امام المسجد الشيخ عبدالرحمن فرحان العنزي واصيب بجلطه
لما راى كتاب الله ممتلىء بالنجاسه وادت هذه الجلطه الى
وفاته فورا واصيب ثلاثه ااخرون من جماعه هذا المسجد
بنهيار عصبي وقد قام رجال الامن بجره بعد ضربه ودخلو
على بيته لتفتيشه فوجدوا كتبا يستخدمها لكي يستنجد
بالجن وقد قامت صلاه الجنازه على المرحوم يوم
الاحد الموافق 7/10/1427هـ فحسبنا الله ونعم الوكيل……….

تحياتي واشواقي
لكم…!!

لا حول ولا قوة الا بالله

خبر مؤثر

الله يرحم امام المسجد ويشفي المصابين

يسلموووا صادق

تحيتي

لاحووووووول ولاقوة الابالله العلي العظيم انا لله وانا اليه راجعون

حسبنا الله ونعم الوكيل على اعداء الله واعداء الدين

والله ينصرنا على من ظلمنا وينتقم ممن نوى بنا شرا

وربي ماادري وش اقووووووووول في هذا الموضوع الا ان هذا الحقير يجب ان يقتل تعذيبا

وتحياتي صادق على هذا الموضوع الذي تقشعر له الابدان

اخى صادق

جزاك الله أخي خير الجزاء

وجعل الله هذا الطرح في ميزان حسناتك

لك مني أرق وأعذب تحيه
الشكر على جهدكِ المبذول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.